منتدى جامع السعادات
منتدى جامع السعادات
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم
أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد
إشرافنا ان تقوم بالدخول أو التسجيل
إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى
للتسجيل الرجاء
اضغط هنا


البحث عن السعادة الازليه (الكمال)
 
الترحيبالرئيسيةس .و .جالتسجيلدخولمكتبة الصور

إرسال موضوع جديد   شاطر | 
 

 زوجات يهملن ازواجهن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نهر دجلة
مشرفه
avatar

دولة : العراق
رقم العضوية : 19
تاريخ التسجيل : 26/03/2011
الإقامة : بغداد
العمر : 57
الجنس : انثى

المشاركات : 2671
السٌّمعَة : 2
نقاط : 11548
وسام التميز
الاوسمه : وسام المشرفة

مُساهمةموضوع: زوجات يهملن ازواجهن   الثلاثاء يناير 31, 2012 2:11 am

السلام عليكم





بين مسؤوليات البيت ورغبات الزوج تكمن حيرة المرأة



تبدأ الحياة الزوجية بأجمل ما يكون , ويُبدي الطرفان اهتماما ملحوظا للطرف الأخر, لكن سرعان ما تتغير حياة بعض الأزواج , ويتحول ذلك الاهتمام إلى إهمال , وتنتهي العلاقة التي بينهما بحياة روتينيه مجردة من المشاعر الودية تشوبها بعض المشاكل والمشاحنات في بعض الأحيان وخاصة بعدما يرزقهم الله بأول طفل ,حيث تنشغل الزوجة بمسؤوليات البيت وتنسى نفسها وهذا النسيان يسبب لها الكثير من المشاكل داخل البيت وخارجه , وربما تتفاقم هذه المشاكل لتنتهي بالطلاق وفي كل الأحوال تبقى المرأة هي المذنبة الوحيدة في نظر المجتمع كما هو معتاد حتى وان كان الرجل هو السبب في تغير مجرى العلاقة الزوجية ,وبالحقيق هان الزوجة وكذلك الزوج كلاهما المذنبان ويقع عليهما اللوم فإهمال الزوجة لنفسها ولزوجها قد يكون الزوج هو السبب .........



عمر الزوجة *الدكتورة شيماء عبد العزيز أستاذة علم نفس جامعة بغداد تقول "إن إهمال الزوجة لنفسها تعد مشكلة يعاني منها اغلب الأزواج وخاصة بالمجتمعات الشرقية وبالعراق تحديدا ,حيث إن المرأة قبل الزواج تهتم بنفسها كثيرا ,لكن بعد مرور فتره قصيرة على زواجها تبدأ بالتغيير وخاصة إذا رزقت بأول طفل , إذا تعتقد انها قد حصلت على ما تريده ’لكنها مخطأة لان بتصرفها هذا تجعل من زوجها يبحث عن أخرى لان الزوج أكثر ملاحظة وضررا إذا أهملت نفسها وستتولد بينهما فجوة ونقص كبير في حياتها مما يدفع بالزوج إلى سد ذلك النقص ويتعرف بفتاة وقد يكّون أسرة دون علمها ولكن عندما تفيق من غيبوبتها سيصعب عليها إرجاع زوجها إليها وليس من السهل إعادة الحياة الزوجية على أحسن ما يكون و اغلب المشاكل ربما تتفاقم وتنتهي بالطلاق .
وان إهمال الزوجة لنفسها له أسباب كثيرة منها عمر الزوجة فاذا كانت صغيرة نجدها تهتم بنفسها وبزوجها على عكس التي عمرها كبير فإنها سوف تعاني من اللامبالاة ,ومن الأسباب أيضا تعلقها بأهلها وخروجها لأكثر من مره ,أما فيما إذا كانت موظفه فإنها ترجع للبيت متعبة ليس لديها مزاج للاهتمام بنفسها و تخلد للنوم.
فبعد كل ذلك لابد من فتح مراكز تأهيل للفتاة قبل زواجها ومحاولة تبصيرها بأمور ربما تجهلها وتحصينها بالفهم الصحيح من اجل ديمومة الحياة الزوجية وان تتعلم كيفية التعامل مع زوجها فضلا إلى تعلمها كيفية تقسيم يومها فان البعض منهن لا تعرف كيف تعطي لنفسها وقتا بالاهتمام بمظهرها إذا أنها تكرس معظم وقتها في الاهتمام بالأطفال وبمسؤوليات البيت فيجب أن تكون الزوجة على وعي وإدراك وثقافة بكيفية التعامل مع نفسها وزوجها وأطفالها لكي تستمر بالحفاظ على بيتها.



الاختيار الصحيح


مهند العطواني باحث اجتماعي في إحدى المحاكم يقول " ان حياة الشاب وكذلك الفتاة قد تتغير بعد الزواج تغيرا ملحوظا بسبب دخول شريك جديد إلى الحياة وهذا هو الشريك الأبدي فيجب ان يكون الاختيار على أسس سليمة حتى لا نقع في مطبات الإهمال والكراهية والمشاكل الغير محدودة نضف إلى ذلك ان تكون الغاية من الزواج ليست فقط إشباع الرغبة الجنسية ولكن للزواج غايات مقدسه ومحترمه لانه بمجرد إشباع تلك الرغبة تتلاشى وتضيع حياة الزوجين لأننا نجرد الزواج من مفهومه المقدس ونصبح لا سامح الله كباقي المخلوقات التي تتبع فقط غرائزها في الغذاء والجنس مضيفا "ان أساس تكوين الزواج هو ان ننشأ أسرة مثاليه وسليمة تستطيع ان تخدم المجتمع بتضافر مثيلاتها من الأسر حتى نستطيع ان نكون مجتمع مثالي مشيرا الى "ان من الأمور التي تعكر الزواج هو عدم الاهتمام بالمظهر الخارجي من قبل الزوجين مما يولد الملل وكذلك البقاء على الروتين الثابت في الحياة فيجب ان تكون الزوجة ذكيه وان تشعر الزوجة زوجها بأنه الوحيد في حياتها حتى يتولد الحب المثالي والثقة اللازمة لإدامة الحياة الزوجية


الموده والرحمة سر الحياة الزوجية

الباحث الإسلامي سلام السامي " البيت الزوجي هو اشرف البيوت عند الله تعالى في لم الشمل والمودة والرحمة قال تعالى "(وخلقنا لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا اليها وجعلنا بينكم مودة ورحمة)" إذن ان المودة والرحمة هي سر الحياة الزوجية, وان أي إهمال يقع في هذا الجانب سواء كان من الزوج او الزوجة يقطع الطريق أمام السعادة بين الزوجين و المودة تعني مجموع الحب والطاعة و يعني الحب = الطاعة = المودة
إذا يجب على الزوجين الالتزام بما رسمه الله تعالى وحدد به وهو بكل شيء عليم والالتزام بهاتين النقطتين المهمتين في سعادتهما الزوجية
وهي الحب والطاعة أولا والحب بدورة ينقسم الى جانبين مهمين جدا وهما
العاطفة و الاحترام وان العاطفة تلعب دورا كبيرا في سعادة الزوجين لأنها من رغباتهما المشتركة فيجب ان تكون الزوجة عاطفية كثيرا مع زوجها وتراعي رغباته في هذا الجانب الحيوي والهام جدا في رسم السعادة في بيتهما الزوجي ,أما الحب فيلعب دورا هاما جدا في ذلك ولا اعني بالحب هنا العاطفة.
وان كان احدهما مرتبط بالأخر بشكل جذري وحيوي ولكن الحب هنا بمعنى الاحترام المتبادل في التعايش بينهما خارج الأمور وهي سلوكهما مع بعض داخل وخارج البيت فان حب احدهما للآخر يلعب دورا كبيرا في ذلك ,وهناك جانب مهم جدا في جانب الحب بينهما وهو ان تكون المرأة غالبا او دائما مهتمة بزوجها في لبسها ومظهرها الخارجي وان تتجمل له فان ذلك يلعب دورا كبيرا جدا في احترام وحب زوجها لها وان إهمال الزوجة لهذا الجانب المهم والحيوي جدا هو الذي ادى في كثير من الحالات الزوجية ابلي الطلاق او ان يفكر الرجل بزوجة أخرى خاصة ونحن في عصر احدث وسائل التجميل وإغراءات الملابس الحديثة لذلك يجب على المرأة ان لا تغفل ابدا عن هذا الجانب المصيري وكذلك الزوج أيضا مشمول بهذا الجانب.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
باب السلام
عضو في منتهى الخيال
عضو في منتهى الخيال
avatar

دولة : العراق
رقم العضوية : 33
تاريخ التسجيل : 07/01/2010
الإقامة : بغداد
الجنس : ذكر

المشاركات : 563
العمل/ : كاسب
السٌّمعَة : 0
نقاط : 10172
الاوسمه : وسام المشرف

مُساهمةموضوع: رد: زوجات يهملن ازواجهن   الأحد فبراير 19, 2012 4:23 am

احسنتم الطرح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نهر دجلة
مشرفه
avatar

دولة : العراق
رقم العضوية : 19
تاريخ التسجيل : 26/03/2011
الإقامة : بغداد
العمر : 57
الجنس : انثى

المشاركات : 2671
السٌّمعَة : 2
نقاط : 11548
وسام التميز
الاوسمه : وسام المشرفة

مُساهمةموضوع: رد: زوجات يهملن ازواجهن   الخميس أغسطس 17, 2017 11:55 am

زوجي يحدثني دائماً عن عدد الفتيات التي حدثهُن وكم واحده وعدها بالزواج ... 


و دائماً يذكر لي اسم (سارة) حبيبته منذ سبع سنوات ... التي وهبتهُ كل ما تملك و ضحت 


بالكثير لأجلة .. و يقول انهُ لم يجد مثلها في حبها له ... و هو ايضاُ 


و بنهاية حديثه يقول لم افكر يوما ان أتزوجها لأنه لا يثق بها ! 



و يمسِك بيدي و يقول : فضلتك على كل البنات ... لأني أريد فتاه محترمه تكون اما 



لأولادي .. و يبدأ يعدد صفاتي الجميله و يمدح و أبتسم له و 


اعطيه مايريد و لكنه لا يعلم بأني كنت على علاقه بأكثر من شاب ... و اني ايضا حبيبة لرجل آخر لم يرضى بِي زوجة لاني وهبتهُ الكثير 


فأصبح لا يثق بي .. و اقسم بأني فعلتُ الكثير من الاشياء السيئة .. فيتكلم هو وانا ابتسم 


واشعر بلذه الأنتقام منه ومن حبيبي الذي تركني ..


تكلم مع الفتيات كما تريد... وهددهم و علق اخريات فيك و حدثهُم عن طريق الكام ... 


اعمل ما شئت واذا أردت الزواج اذهب واخطب ابنة المُؤذن كما فعل زوجي .. 




و ستحصل على ما زرعت فـكما تدين تدان ....
[rtl]#منقول[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نهر دجلة
مشرفه
avatar

دولة : العراق
رقم العضوية : 19
تاريخ التسجيل : 26/03/2011
الإقامة : بغداد
العمر : 57
الجنس : انثى

المشاركات : 2671
السٌّمعَة : 2
نقاط : 11548
وسام التميز
الاوسمه : وسام المشرفة

مُساهمةموضوع: رد: زوجات يهملن ازواجهن   الإثنين سبتمبر 04, 2017 2:33 pm

قصة وعبرة


👇
بعد ليلة زواج زوجي




بعد عشر سنوات مِن المُحاولات اليائسة للإنجاب استسلمتُ لفكرة أنْ يتزوَّج زوجي بأخرى،
وعَدَني بأنّ قلبه لنْ يخفق إلّا لي، وأنَّ زواجه مِن أخرى مِن أجل أنْ يُنجب ابنًا يَحمل اسمه لا أكثر (كما جرتِ العادة في بلادنا) .
تجرَّعتُ السُّمّ وأنا أُتابع تفاصيل حفلة العرس وشهر العسل، فالعريس ليس أخي وليس قريبي، إنّه زوجي الذي شاطَرَني عشر سنوات عشنا فيها على الحُلوة والمُرّة معًا.
أُصِبْتُ بحالة مِن الجنون ليلتها، كنتُ أهذي كالمجنونة....
يا تُرى ماذا يفعل الآن؟


هل هو سعيد معها؟


هل يذكُرُني؟


سافر العروسان إلى بلدة على الشاطئ لقضاء شهر العسل ...


بينما بقيتُ أنا معَ والدتي وأهلي أبكي وأنوح وأدعو الله بالصبر. هو قدري كما قالوا لي… قدرٌ لا أملك أمامه سوى الصبر.


بعد أيّام قليلة عاد العريس مِن شهر عسله مَسرُورًا...أعطاني التعليمات الجديدة ليلة عندي وليلة عندها....


وسرعان ما تبدّلت الأحوال لتصبح ليلة عندي وأسبوعًا عندها وخصوصًا بعد إنجابها ابنهما الأوّل.
وبقِيتُ أنا وحيدة، أتنقّل بين بَيتي وبيت أهلي وصديقاتي، أشكو إهماله لي وعدم سؤاله عنِّي.


جلسْتُ معَ نفسي أُفكِّر...


هل هذه هي حياتي التي أرغب؟
هل سأعيش عمري على الهامش؟
هل سأقضي ما تبقّى مِن عمري على حافة الانتظار؟
هل هذا هو دوري في الحياة؟


محطّة هادئة يلجأُ لها عندما يُتعِبُه ضجيج الأولاد وأُمّهم.


هل خَلَقَني الله لهذا الغرض؟


أما مِن دَوْرٍ آخر لي في هذه الدنيا؟


كنتُ قد وَرِثْتُ عن والدتي وجدّتي موهبة التطريز الفلاحيّ، لم يكُن يخلو رُكنٌ مِن أركان بيتي مِن مَشغولاتي المُتميِّزة.


دلَّتْني جارتي على سيّدة أعمال معروفة تنوي البَدْء في مشروع لتشغيل سيّدات البيوت في التطريز التراثيّ المعروف في بلدنا...

كانَتِ السيِّدة وهي مُغتربة ترغب ببَدْءِ مشروع رِبحيٍّ جديد مِن جهة ومساعدة الأُسَر المُتعفِّفة على الإنتاج والعمل مِن جهة أخرى،...

على أنْ تقوم هي بتسويق تلك المنتوجات في بلد إقامتها...
كانَتِ السيّدة بحاجة إلى مَن يُشرف على العمل والتطريز وشراء الموادّ الخامّ والتفصيل...
وهذا ما كُنتُ أُجيدُه وأبرع فيه.
عملتُ بجهد...




كنتُ أُطرِّز ليلًا وأُشرف على السيّدات نهارًا...أَقامَتِ السيّدة أوّل معرض لنا في الخارج وقد حاز على إعجاب الجميع،....


بدأتُ أجني مِن المال ما يَكفيني ويَزيد، ثلاث سنوات مرّت على بَدْءِ المشروع الذي أصبحتُ شريكة فيه بنسبة 40%.
أنا الآن أستعدُّ للسفر للإشراف على معرض كبير، كما أنّنا نُعِدُّ الآن لخَطِّ إنتاج جديد ندخُل به التطريز في صناعة الأثاث، وهذا ما يلزمه تدريب سأتلقّاه فَوْرَ وُصولي هناك ...
أنا سعيدةٌ جدًّا، لم أَعُدْ أبكي حظّي العاثر، ولم أَعُدْ أُفَكِّر سوى بمساعدة الآخرين وتطوير نفسي وإسعادها، فأنا أرى الحياة الآن مِن زاوية أكبر وأوسع.
أرادَ لي الله دَوْرًا آخر...




مساعدة السيّدات الأرامل والمُطلّقات على توفير حياة كريمة لهنُّ ولأطفالهِنّ ....
أصبحَ لي الآن بدل الطفل عشرات الأطفال، أسأل عنهم وأُشرف على أحوالهم.
وأخيرًا تصالحْتُ معَ نفسي وأحبَبْتُها.




ولكِ عزيزتي أقول:




إنَّ الله لم يخلقْ أيًّا مِنّا عَبَثًا، لكلٍّ مِنّا هدفٌ ودَوْرٌ في إعمار الأرض، وهو ليس بالضرورة استنساخًا عن أدوار الآخرين.


السعادة ليست بالزواج فكم من زوجة لم ترا السعادة الا بعد الانفصال
وليست بالاولاد فكم من ام اولادها نقمه عليها


ابحثي عن هدفِكِ واسْعَي إلى تحقيقه، ولا تَرْضَي بغَير دَوْرِ البطولة في حياتك
نصيحة...
لا تجعلي نفسك تحت تصرف الاخرين فلك كامل الحق في اختيار حياتك والاستمتاع بها بما يرضي الله ويحفظ حقك...




كل شخص سعادته او تعاسته هو سببها



لاتقرأ وترحل علق بـــــ تم لتصلك منشوراتنا باستمرار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
زوجات يهملن ازواجهن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى جامع السعادات :: المجتمع :: عالم المرأة-
إرسال موضوع جديد   انتقل الى: