منتدى جامع السعادات
منتدى جامع السعادات
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم
أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد
إشرافنا ان تقوم بالدخول أو التسجيل
إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى
للتسجيل الرجاء
اضغط هنا


البحث عن السعادة الازليه (الكمال)
 
الترحيبالرئيسيةس .و .جالتسجيلدخولمكتبة الصور

شاطر | 
 

 نصف شعبان ولادة امام الزمان الحجة عجل الله فرجه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نهر دجلة
مشرفه
avatar

دولة : العراق
رقم العضوية : 19
تاريخ التسجيل : 26/03/2011
الإقامة : بغداد
العمر : 57
الجنس : انثى

المشاركات : 2671
السٌّمعَة : 2
نقاط : 11548
وسام التميز
الاوسمه : وسام المشرفة

مُساهمةموضوع: نصف شعبان ولادة امام الزمان الحجة عجل الله فرجه   الأحد يونيو 23, 2013 1:47 pm







 
اللهم  صل  على  محمد  وال  محمد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نهر دجلة
مشرفه
avatar

دولة : العراق
رقم العضوية : 19
تاريخ التسجيل : 26/03/2011
الإقامة : بغداد
العمر : 57
الجنس : انثى

المشاركات : 2671
السٌّمعَة : 2
نقاط : 11548
وسام التميز
الاوسمه : وسام المشرفة

مُساهمةموضوع: رد: نصف شعبان ولادة امام الزمان الحجة عجل الله فرجه   الثلاثاء يوليو 02, 2013 4:25 am



 
مالفرق بين الخروج والظهور..



 


بسم الله الرحمن الرحيم

1) الظاهر ان الفارق هو ان الخروج يطلق على الامام عليه السلام عندما بخرج من الغيبة أي عند خروجه في المدينة في أول أمرة الى ان يصل


 

الى مكة فاذا وصل واسند ظهره الى الكعبة واعلن الدعوة فيسمى ...قد ظهر امره وذلك من خلال نفس معنى كلمة خرج وظهر فأن الظهور

 

يستفاد منه الشيوع أي شيوع امره بخلاف الخروج وهذه الفترة ايضا قد تسمى بالدعوى السرية ولو مسامحة.


ان مسالة ظهور الامام عليه السلام لاترتبط بالدعاء فقط فلو كان كذلك فان الرسول الاكرم ايضا مستجاب الدعاء فلماذا لم ينتصر المسلمون


 

 في معركة احد مثلا والحسين عليه السلام ايضا مستجاب الدعاء فلماذا استشهد على ايدي تلك العصابة.

اذن الظهور لايرتبط بالدعاء فقط وانما هو يرتبط بعدة اسباب ومقومات يعلمها الله وان كانت منها وجود الناصر الا ان الناصر لتطبيق دولة العدل الالهي هل


 

يقتصر على العراق وهل هذا العدد كافي في التطبيق (لان من الشرائط ان يكون هناك قبول وارضية كافية لتطبيق دولة العدل الالهي) هذا مما لانعلمه حتماً اذ

 

لابد من اجتماع كل الشروط وارتفاع الموانع وان مسالة نزول الملائكة ان كان المقصود منها المعجزة فان قانون المعجزة لايمكن الالتزام به بنحو مطلق لان الله ابى ان يجري الامور الا باسبابها والا لما قتل الانبياء والاولياء.

ودمتم برعاية المولى صاحب العصر والزمان عجل الله فرجه الشريف















أ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نهر دجلة
مشرفه
avatar

دولة : العراق
رقم العضوية : 19
تاريخ التسجيل : 26/03/2011
الإقامة : بغداد
العمر : 57
الجنس : انثى

المشاركات : 2671
السٌّمعَة : 2
نقاط : 11548
وسام التميز
الاوسمه : وسام المشرفة

مُساهمةموضوع: رد: نصف شعبان ولادة امام الزمان الحجة عجل الله فرجه   الإثنين يونيو 08, 2015 1:39 pm

 أحاديث ولادة الإمام المهدي صلوات الله عليه ]





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نهر دجلة
مشرفه
avatar

دولة : العراق
رقم العضوية : 19
تاريخ التسجيل : 26/03/2011
الإقامة : بغداد
العمر : 57
الجنس : انثى

المشاركات : 2671
السٌّمعَة : 2
نقاط : 11548
وسام التميز
الاوسمه : وسام المشرفة

مُساهمةموضوع: رد: نصف شعبان ولادة امام الزمان الحجة عجل الله فرجه   الثلاثاء يونيو 09, 2015 2:47 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نهر دجلة
مشرفه
avatar

دولة : العراق
رقم العضوية : 19
تاريخ التسجيل : 26/03/2011
الإقامة : بغداد
العمر : 57
الجنس : انثى

المشاركات : 2671
السٌّمعَة : 2
نقاط : 11548
وسام التميز
الاوسمه : وسام المشرفة

مُساهمةموضوع: رد: نصف شعبان ولادة امام الزمان الحجة عجل الله فرجه   الثلاثاء يونيو 09, 2015 3:00 am

الشيخ الكوراني انا لا اوقت لكن ارى الاحداث تشير لقرب الظهور المقدس و ان رافضة العراق هم الاشد خطرا ع



الشيخ الكوراني انا لا اوقت لكن ارى الاحداث تشير لقرب الظهور المقدس و ان رافضة العراق هم الاشد خطرا على الوهابية اللهم













=================



الصبر في انتظار الفرج و لا توقتوا و سلموا الامر لله في انتظار الامام الحجة عليه السلام





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نهر دجلة
مشرفه
avatar

دولة : العراق
رقم العضوية : 19
تاريخ التسجيل : 26/03/2011
الإقامة : بغداد
العمر : 57
الجنس : انثى

المشاركات : 2671
السٌّمعَة : 2
نقاط : 11548
وسام التميز
الاوسمه : وسام المشرفة

مُساهمةموضوع: رد: نصف شعبان ولادة امام الزمان الحجة عجل الله فرجه   الثلاثاء يونيو 09, 2015 3:07 am

موقف العمرية من احاديث الامام المهدي عليه السلام و ما هي الفائدة من غيبته صلوات الله عليه




اللهم العن صنمي قريش وَجبَتيها وَطاغُوتَيها وإفكيها واْبنيْهما اللذين خالفا امرك وأنكرا وحيك وجحدا إنعامك وعصيا رسولك وَقَلَّبَا دينك








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نهر دجلة
مشرفه
avatar

دولة : العراق
رقم العضوية : 19
تاريخ التسجيل : 26/03/2011
الإقامة : بغداد
العمر : 57
الجنس : انثى

المشاركات : 2671
السٌّمعَة : 2
نقاط : 11548
وسام التميز
الاوسمه : وسام المشرفة

مُساهمةموضوع: رد: نصف شعبان ولادة امام الزمان الحجة عجل الله فرجه   السبت أكتوبر 10, 2015 3:50 am

وظائف المكلّفين في عصر الغيبة







بالإضافة الى وظيفة الانتظار التي يجب أنْ يمتاز بها شيعة الإمام عليه السلام, فإنّ هناك وظائف أخرى تترتّب 



على المكلّف في عصر الغيبة، وهي في حقيقتها فرع الانتظار التكاملي أو الانتظار الإيجابي, وهذه الوظائف تعزّز 


ارتباط المكلف بالإمام عليه السلام، ويستشعر المكلّف معها وجوده عليه السلام, ومن أهم تلك الوظائف:



أولاً_ الدعاء للإمام عليه السلام




فمن خصوصيات الانتظار الصحيح أنْ يكون المنتظر دائم الدعاء للإمام عليه السلام،وذلك بعد كل فريضة أو في مظان استجابة الدعاء, وقد وردت عن الأئمة عليهم السلام نصوص من هذه الأدعية يقرأها المكلّف بعد كل صلاة يومية.




ثانياً- التصدّق عنه




فإنّ سلامة الإمام عليه السلام أهم ما يصبو إليها المكلّف، لأنّ سلامته سلامة الدين، فلا يمكن التفريط بها, والصدقة إحدى مناشئ ضمان سلامته عليه السلام, بل تؤكّد حالة التصدّق عنه عليه السلام مدى اهتمام المكلّف به وارتباطه معه وصلته به, وبذلك تثبت الصدقة صدق المكلف في تعاطيه مع الإمام عليه السلام، وكونه أعزّ من نفسه ومن أهله، وذلك حينما يقدّم الصدقة عنه عليه السلام على الصدقة عن نفسه وعن عياله.




ثالثاً_إهداء عمل الخير والثواب إليه


وذلك من خلال الحجّ عنه عليه السلام_ كما يفعله كثير من المؤمنين_ أو زيارة مراقد الأئمة عليهم السلام عنه, أو القيام بأي عمل خيري ينوي إهداء ثوابه إليه عليه السلام وبذلك سيحصل المكلّف على رضا الإمام عنه، فضلاً عن ثواب الحجّ أوالزيارة أو أعمال الخير دون أنْ ينقص منها شيء, ونظيره ما روي عن الإمام العسكري عليه السلام،قال داوود الصرمي: قلت له: إنّي زرت أباك وجعلت ذلك لك فقال عليه السلام:


لك بذلك من الله ثواب وأجر عظيم ومنّا المحمدة.


رابعاً_ الحرص على معرفة أخباره عليه السلام منذ ولادته الشريفة حتى ظهوره المبارك.




ويشمل ذلك تأريخ حياته وعصره وحيثيات غيبته حتى معرفة علامات ظهوره عليه السلام, ليتسنّى للمكلّف تكامل المعرفة ووضوح البرهان وهي من متطلبات انتظاره, ولما كان الانتظار وهو أفضل العبادة_ كما ورد عنهم_ فإنّ وعياً في عبادة وفهماً في معرفة , خير من جهل في طاعة وتمسك في تضليل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نهر دجلة
مشرفه
avatar

دولة : العراق
رقم العضوية : 19
تاريخ التسجيل : 26/03/2011
الإقامة : بغداد
العمر : 57
الجنس : انثى

المشاركات : 2671
السٌّمعَة : 2
نقاط : 11548
وسام التميز
الاوسمه : وسام المشرفة

مُساهمةموضوع: رد: نصف شعبان ولادة امام الزمان الحجة عجل الله فرجه   السبت أكتوبر 10, 2015 3:52 am

يعة عند اليقين

قال العارف الميثمي رحمه الله ما ترجمته:


(في السنة الثالثة من سني إقامتي في النجف الأشرف وبالتحديد سنة ۱۲۷۳ للهجرة رأيت ذات ليلة في عالم الرؤيا الصادقة وكأنني قد دخلت صحن مشهد أميرالمؤمنين – عليه السلام – من جهة باب القبلة فرأيت حشداً كبيراً من المؤمنين في الصحن المطهر، فسألت أحدهم عن سبب هذا الإجتماع الحاشد فقال:




ألا تعلم أن الإمام صاحب الأمر – أرواحنا فداه – قد ظهر هنا والمؤمنون يتوافدون عليه لمبايعته.


عندما سمعت بذلك شعرت بحيرة تنتابني قلت في نفسي:



 إذا تقدمت للبيعة فلعل من أبايعه ليس مولاي المهدي الذي تجب علي بيعته، فتكون بيعة باطل وضلال، وإذا لم أبايع قد يكون هو – عليه السلام – الذي يبايعه هؤلاء فأكون قد تخلفت عن البيعة الحق!

وهنا وقع في قلبي الحل التالي الدافع لهذه الحيرة قلت في نفسي:


أذهب إليه وأمد يدي إليه مظهراً مبايعته مستبطناً الشك بأنه هو إمامي أم لا، فإن كان هو الإمام علم بأني شاك في إمامته، وعندهها يقبض يده ولا يقبل بيعتي وحينئذ أعرف أنه هو الإمام فأمد يدي وأبايعه عن يقين فيقبل بيعتي؛ أما لم يعلم بشكي ولم يقبض يده في البداية علمت أنه ليس هو إمامي فأقبض يدي وأنجو من باطل مبايعة غير الإمام).


أيها الإخوة والأخوات، ويتابع العلامة الزاهد آية الله الشيخ محمود الميثمي نقل رؤياه الصادقة التي تحمل أكثر من درس في أهمية مبايعة الإمام الحق والتورع عن مبايعة غيره قال – رضوان الله عليه -:


(بهذه النية دخلت الصحن العلوي المطهر، وعند رأيت نورانية طلعة الرجل الذي يبايعه المؤمنون أيقنت أنه هو مولاي صاحب العصر – روحي فداه – فغفلت عن الحل الذي وقع في قلبي وتقدمت مسرعاً لمبايعته ومددت يدي لذلك لكني فوجئت به – عليه السلام – وهو يقبض يده، فخجلت بشدة وقلقت من ذلك، وهنا إبتسم - روحي فداه – وقال:




إنما قبضت يدي لكي تعلم أنني أنا الإمام


وإثر هذه الكلمة البليغة مد يده الشريفة وقبل بيعتي برأفة وأنا أبايعه ومسروراً وأخذت أطوف حوله، وفجأة رأيت من بعيد أحد الأخيار من معارفي فاديته مخبراً بوجود مولاي ومولاه، فبادر هذا العبد الصالح الى مبايعته فوراً دون تردد ومن بعد.




رباه طال الإنتظار لغائب
ما غاب عني ذكره وإن استتر
في كل صبح إذ أجدد بيعة
لعلاه أصرخ يا صباحي المنتظر
إني على عهد الولاء مرابط
فمتى أراك؟ فإن لقياك الظفر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نهر دجلة
مشرفه
avatar

دولة : العراق
رقم العضوية : 19
تاريخ التسجيل : 26/03/2011
الإقامة : بغداد
العمر : 57
الجنس : انثى

المشاركات : 2671
السٌّمعَة : 2
نقاط : 11548
وسام التميز
الاوسمه : وسام المشرفة

مُساهمةموضوع: رد: نصف شعبان ولادة امام الزمان الحجة عجل الله فرجه   السبت أكتوبر 10, 2015 3:55 am

أسباب قسوة القلوب في غيبة الإمام المهدي عج



جاء في موسوعة الإمام المهدي / تاريخ الغيبة الصغرى للسيد الشهيد في القسم الثاني من الكتاب في الحقل السابع ( إعلانه انتهاء السفارة وبدأ الغيبة الكبرى ) حول قسوة القلوب :- 




قسوة القلوب : والمراد به ( والكلام للسيد الشهيد ) :



 ضعف الدافع الإيماني والشعور بالمسؤولية والمشارفة على الانحراف بل سقوط أغلب أفراد المجتمع المسلم به وذلك لأن الفرد يواجه امتحانا إلهيا صعبا خلال الغيبة الكبرى من جهات ثلاث عليه أن يخرج منه ناجحا ظافرا والخروج منه بنجاح يحتاج إلى عمق في الإيمان والإخلاص والإرادة لا يتوفر إلا في القليل من الأفراد : 

الجهة الأولى : موقف الفرد تجاه شهوات نفسه ونوازعه الغريزية التي تتطلب الإشباع بأي شكل وحال . وكما قالوا إن الغرائز لا عقل لها . فعلى الفرد أن يلاحظ ذلك فيكفكف من غلواء شهواته ويزغها بعقله وإيمانه عن الحرام إلى الحلال . 




الجهة الثانية :



 موقف الفرد تجاه الضغط الخارجي الذي يعيشه وما يتطلبه من تضحيات في سبيل دينه وإيمانه ، ضد الفقر والمرض والسلاح والحرج الاجتماعي ونحو ذلك من المصاعب التي تصادف الفرد في طريقه الإيماني الطويل . 



فإن كان الفرد شاعرا بالمسؤولية قوي الإرادة استطاع تذليل هذه الصعوبة والتضحية في سبيل الإيمان . وأما إذا لم يكن قوي الإرادة وكان غير شاعرا بالمسؤولية فإنه سوف يعطي الدنية من نفسه بقليل أو بكثير ويتعرض للانحراف في كثير من مناطق طريقه الطويل . 




الجهة الثالثة :



موقف الفرد تجاه الاعتقاد بجود إمامه الغائب وقائده المحتجب فإنه بعد أن عرفه بالدليل القطعي لا ينبغي أن تثبطه الشكوك ولا أن تزعزعه الأوهام ولا أن يؤثر في زحزحة اعتقاده طول الأمد 

فإذا كان الفرد ناجحا من سائرا الجهات كان من الأقلين عدداً المرتفعين شأناً الواعين لدينهم وسوف لن يبتلى بقسوة القلب ) انتهى كلام السيد الشهيد قدس 


إذا علينا أن نتعامل بالشكل الصحيح مع الجهات الثلاث لكي لا نُبتلى بقسوة القلوب واتضح لكم أن محور النجاح هو قوة الإرادة والشعور بالمسؤولية 
وأسأل الله سبحانه أن يوفقكم وإياي للنجاح وأن لا نُبتلى بقسوة القلوب 
والحمد لله ربّ العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نهر دجلة
مشرفه
avatar

دولة : العراق
رقم العضوية : 19
تاريخ التسجيل : 26/03/2011
الإقامة : بغداد
العمر : 57
الجنس : انثى

المشاركات : 2671
السٌّمعَة : 2
نقاط : 11548
وسام التميز
الاوسمه : وسام المشرفة

مُساهمةموضوع: رد: نصف شعبان ولادة امام الزمان الحجة عجل الله فرجه   السبت أكتوبر 10, 2015 3:57 am

لأمل يخفف ثقل الابتلاء



إنّ الأمر المرتبط بقيام دولة الحق التي ستبسط فيها يد المعصوم عليه السلام على جميع أرجاء الدنيا، وانتشار العدل وسيادته، بنحو ساغ أن يعبر في الروايات الشريفة أنّه عليه السلام (يملأها قسطاً وعدلاً كما ملئت ظلماً وجوراً)، فشدت النفوس للمساهمة في صياغة المشروع الالهي الكبير وصنع مفرداته، وأبعد الناس عن استثقال ضريبة الدفاع عن الحق والثبات عليه، حيث لم يجعل الاستجابة لأوامر الحق تعالى مما يرتبط بتحمّل المسؤولية تجاه هذا المشروع الكبير الذي تساق له كل التجمعات البشرية سوقاً,حيث انّه يشكّل معلماً شاخصاً في تاريخ كل البشرية ومحطّة أساسية في مسيرة الأمم في طريق التكامل على المستوى الفردي والمستوى الاجتماعي, بل هي المحطة الأهم من كل المحطات.




لم تجعل الاستجابة لأوامر الحق مقتصرة على التعبّد المحض الذي لا دافع له إلا الأمر الشرعي مهما كانت النتائج، حيث انّ انحصار الدافع بذلك يسقط الأكثرية الساحقة من المكلفين في هذا البلاء لشدته وثقله الكبير على النفوس، والتاريخ حافل بأمثلة لذلك، ففي معركة احد حيث أن المسلمين كانوا يعيشون لذة الدين الجديد ولم تجر عليهم بعد سنة طول الأمد لتقسو القلوب وتبتعد عن الطاعة والالتزام بأوامر الشريعة.




(فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ) (الحديد:١٦).




وذاقوا قبل ذلك لذة النصر الكبير في بدر وما نتج عنه من كسر الأعداء وغنم الأموال، وما أفرزه من الهيبة لهم والعزة، في زمن كانت تبذل الأرواح رخيصة لأجل الحصول على مثل هذه الحيثية, وقد أخبروا سلفاً أنهم سيخسرون في معركة أحد اذا اختاروا بعد واقعة بدر أنْ يأخذوا الفدية من الكفار الأسرى بعد أن خيّرهم النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم بين ذلك على أن يخسروا في معركة أخرى سبعين شهيداً، وبين أن يقتل أسرى بدر فيحرموا من الفداء الذي كانوا يحتاجونه، ومع كل ذلك حين رأوا القتل بأصحابهم من سرية خالد بن الوليد التي فتكت بهم من خلفهم ولّوا فراراً وتركوا النبي صلى الله عليه وآله وسلم وحده إلا علي عليه السلام الذي وقف يدفع الكتائب واحدة بعد أخرى.




ومثل ذلك حصل في حنين حيث اعتمدوا على كثرتهم يوم أعجبوا بها ومع أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان قد وعدهم النصر فيها إلا أنهم لمجرد استبطائهم النصر...
(يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى? نَصْرُ اللَّهِ) (البقرة:٢١٤).




تركوا النبي وارتّدوا القهقوى إلاّ عشرة، تسعة منهم من بني هاشم، وأيمن ابن أم أيمن. فكيف يصبر منتظرو ظهور الإمام عليه السلام على الثبات في طريق الحق اذا استبعدوا ظهور وانتصار الحق على يديه خصوصاً إذا لاحظنا كثرة المحن التي واجهت وتواجه الناس في الأزمنة المختلفة، وقد وصفت بعض الروايات الشريفة حال المتدينين بأوصاف تكشف عمق المأساة التي تواجههم وقساوة الامتحان كقولهم عليهم السلام: (الصابر منهم على دينه كالقابض على الجمر). ومن منا يصبر على جمرة في يده بل يقبضها باختياره؟.
صحيفة صدى المهدي عليه السلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نهر دجلة
مشرفه
avatar

دولة : العراق
رقم العضوية : 19
تاريخ التسجيل : 26/03/2011
الإقامة : بغداد
العمر : 57
الجنس : انثى

المشاركات : 2671
السٌّمعَة : 2
نقاط : 11548
وسام التميز
الاوسمه : وسام المشرفة

مُساهمةموضوع: رد: نصف شعبان ولادة امام الزمان الحجة عجل الله فرجه   السبت أكتوبر 10, 2015 4:00 am

البعد التربوي لعدم التوقيت



لا يجد قارؤوا قضية الانتظار وأحداثها تحديداً زمنياً دقيقاً، أو توقيتاً معينّاً للحوادث المستقبلية المرتبطة بها، بما فيها مسألة الظهور نفسها، فقد أكّدت النصوص جميعها على عدم تحديد زمن بعينه لوقوع الحوادث المستقبلية.
(كذب الوقّاتون.. كذب الوقّاتون.. كذب الوقّاتون).




(كذب الموقّتون، ما وقّتنا فيما مضى، ولا نوقِّت فيما يستقبل).




وفي هذه النصوص بعد تربوي واضح له علاقة بمسألة استمرار الحماس وتدفّقه في النفوس المنتظرة خلال فترة الغيبة الكبرى، فالإسلام جعل قضية الانتظار أمراً حيويّاً يشغل القلوب المؤمنة حتى يوم الخلاص أو (يوم الفتح) كما جاء في دعاء الندبة، فلا يفتر حماسها في الاستعداد والإعداد، لأنّ كل جيل يمر ببعض الحوادث المرتبطة بهذه المسألة يحسب نفسه معنيّاً بالأمر، ويهمّه تحديد الموقف الشرعي اللازم الإيجابي والعبادي، لهذا يظل دائم التربية لنفسه استعداداً لمواجهة الأحداث كي يُحدد لذاته الحركة الإيجابية المطلوبة، ويؤمن لها المصير الصحيح.. دنيا وآخرة.




أمّا لو عرف الناس أنّ موعد الظهور مثلاً بعد ألف عام من الغيبة، وقد مرّ هذا الزمن عليهم فإنّ اليأس سوف يقتل الحماس في النفوس التي تأتي قبل الظهور بتسعمائة عام، لأنّها لن تعيش هذه المدة بالتأكيد، وسوف لن تحظى بلقاء الإمام عليه السلام، كما أنّ النفوس التي تأتي بعد وقوع بعض الحوادث الهامة والمعينة زمنها بدقة، لن تتفاعل مع هذه الحوادث إلاّ كعبر، طالما أنّها أصبحت تاريخاً، ولن يعنيها الأمر، فلا ترقّب، ولا استعداد ولن تؤدّي مسؤوليات فترة الانتظار، فلو (عُيّن لهذا الأمر وقت لقست القلوب ولتراجع عامّة الناس) عن الإيمان، ليس بالإمام المهدي عليه السلام وحده، بل عن الإسلام كلّه، ويذوب معه أمل الخلاص من الظلم.




وفي نص آخر يبيّن أثر التوقيت في إضعاف الحماس وإماتة القلوب المتفاعلة مع أمر الظهور:



 (ولو قيل لنا إنّ هذا الأمر لا يكون إلاّ إلى مائتي سنة وثلاثمائة سنة ليئست القلوب وقست، ورجعت عامة الناس عن الإيمان).
ومن المؤكّد أنّه بدون التوقيت لمسألة ظهور الإمام عليه السلام على المسرح العام للأحداث، يظل الوجدان حيّاً، مترقّباً، مشغولاً بحماس شديد بمسألة الانتظار، مهموماً بأمورها، ويحسّ كذلك بأن ما ينجيه هو العمل لله مع الاعتراف بعقيدة المهدي والإقرار بولايته على المؤمنين والتفاعل مع هذا المبدأ العقائدي بما يرضي الله تعالى.
وإذا لم يكن الجميع مرتبطين بفكرة الانتظار، فمؤيدوها يملكون وعياً وتجربة وجدانية تجذبهم نحو ممارسة النشاط العبادي في إطار الفكرة، ومتطلعين إلى حركة الإمام التاريخية وكأنها على الأبواب.. بل هي قاب قوسين أو أدنى من ذلك.




وليس بمقدور الفرد المنتظر أن يبقى مترقّباً إذا كان حماسه لهذه 



القضية الحيوية فاتراً ومعدوماً، ويكون الأمر بخلاف ذلك باختفاء التوقيت، 


فيؤدي الفرد المنتظر دوره العبادي وتشرئب نفسه بحماس نحو ذلك 


اليوم، وسبق أن ذكرنا عقيدة التسليم والوعد بالنصر المأمول وما لهما 


من دور في إثارة الحماس وتأجيجه وتفعيله بإيجابية في سيكولوجية المنتظرين.




جابر البلوشي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نهر دجلة
مشرفه
avatar

دولة : العراق
رقم العضوية : 19
تاريخ التسجيل : 26/03/2011
الإقامة : بغداد
العمر : 57
الجنس : انثى

المشاركات : 2671
السٌّمعَة : 2
نقاط : 11548
وسام التميز
الاوسمه : وسام المشرفة

مُساهمةموضوع: رد: نصف شعبان ولادة امام الزمان الحجة عجل الله فرجه   السبت أكتوبر 10, 2015 4:06 am

النفس الزكية الذي يقتل قبل ظهور مولانا المهدي –عجل الله فرجه
النفس الزكية كمصطلح ظهر في الأحاديث الشريفة المتحدثة عن علامات ظهور الامام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف.
الكثير من العلامات ذكرت مقتل ذي النفس الزكية كإحدى علامات ظهور الامام المهدي، الذي يستفاد من الأحاديث الشريفة أمران، 
الأمر الأول أن هذه العلامة أي مقتل ذي النفس الزكية هي من العلامات الحتمية والقريبة ايضاً من ظهور الامام المهدي سلام الله عليه. 
في كتاب الامامة والتبصرة، كتاب كمال الدين وتمام النعمة، الكافي وغيرها. عن الامام الصادق سلام الله عليه قال "خمسة قبل قيام القائم" وفي لفظ آخر "خمسة من المحتومات" أي من العلامات الحتمية، خروج اليماني والسفياني والمنادي ينادي من السماء وخسف بالبيداء وقتل النفس الزكية. 
احاديث اخرى تصرح بأن مقتل النفس الزكية من العلامات القريبة بل أقرب العلامات الى ظهور الامام المهدي سلام الله عليه، في حديث رواه الشيخ الصدوق في كتاب كمال الدين وتمام النعمة عن الامام الصادق عليه السلام قال "ليس بين قيام قائم آل محمد صلى الله عليه وآله وقتل النفس الزكية إلا خمسة عشرة ليلة" هذا الحديث ايضاً من الأحاديث المعتبرة والمهمة. 
الشيخ المفيد رضوان الله تعالى عليه في كتاب الارشاد ضمن تلخيصه لأهم العلامات التي تسبق ظهور الامام المهدي سلام الله عليه ذكر مقتل ذي النفس الزكية وايضاً في الحقيقة ذكر حالتين، طبعاً هذا التلخيص إعتمد عليه العلماء وذكره من بعد الشيخ المفيد بنفس العبارات وإستناداً اليه، قال رضوان الله عليه "جاءت الأخبار بذكر علامات لزمان قيام القائم المهدي عليه السلام وحوادث تكون امام قيامه وآيات ودلالات ومنها خروج السفياني وقتل الحسني وإختلاف بني العباس في الملك الدنيوي وكسوف الشمس في النصف من شهر رمضان وخسوف القمر في آخره على خلاف العادات وخسف بالبيداء وخسف بالمغرب وخسف بالمشرق وركود الشمس من عند الزوال الى وسطه الى أن يقول وقتل نفس زكية بظهر الكوفة في سبعين من الصالحين وذبح رجل هاشمي بين الركن والمقام" هذا الرجل الهاشمي ايضاً موصوف بالنفس الزكية تذبح إما بين مكة والمدينة على بعض الروايات قبيل ظهور الامام المهدي سلام الله عليه فترة قليلة حدود الأسبوعين وإما بين الركن والمقام. 
المستفاد من الروايات الأخرى بأن قتل ذي النفس الزكية كونه داعية للإمام المهدي يأتي الى مكة المكرمة ويقف بين الركن والمقام ويعلن ويدعو لظهور الامام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف والأحاديث كثيرة بهذا المعنى
ولكن يستفاد ايضاً بأن هناك نفس زكية اخرى هي التي تذبح او تقتل في ظهر الكوفة أي في النجف الأشرف مع سبعين من الصالحين، هذه لم تحدد الفترة بينها وبين ظهور الامام المهدي سلام الله عليه.
أما هل حصلت هذه العلامة من علامات الظهور؟ العلامة القريبة المرتبطة بالهاشمي الذي يذبح يعني نفس زكية علوية طالبية هاشمية هذه النفس الزكية التي تقتل قبيل الامام عجل الله تعالى فرجه الشريف في مكة المكرمة او بين مكة والمدينة بطبيعة الحال هذه العلامة لم تحصل أما الذي يقتل في ظهر الكوفة في سبعين من الصالحين قد تكون حصلت هذه العلامة كما أشار بذلك بعض العلماء وطبقوها على الشهيد محمد باقر الصدر رضوان الله عليه وقد تكون تطبيقات اخرى.
تبقى نقطة أخيرة ينبغي الاشارة اليها وهي أن النفس الزكية هي من المصطلحات التي أستخدمت في الأحاديث الشريفة لوصف الثائر الحسني محمد بن الحسن الحسني الذي ثار على حكومة بني العباس وعلى ظلمهم.
بطبيعة الحال هناك روايات رويت ومدى صحتها الله العالم، روي عن النبي قال "يقتل بأحجار الزيت من ولدي نفس زكية" ولكن على أي حال هذه النفس الزكية إن صحت الأحاديث او لم تصح لاتنطبق على علامات الظهور وليس لها علاقة بظهور المهدي المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف وجعلنا الله واياكم من خيار أنصاره في غيبته وظهوره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نهر دجلة
مشرفه
avatar

دولة : العراق
رقم العضوية : 19
تاريخ التسجيل : 26/03/2011
الإقامة : بغداد
العمر : 57
الجنس : انثى

المشاركات : 2671
السٌّمعَة : 2
نقاط : 11548
وسام التميز
الاوسمه : وسام المشرفة

مُساهمةموضوع: رد: نصف شعبان ولادة امام الزمان الحجة عجل الله فرجه   السبت أكتوبر 10, 2015 4:13 am

القرآن يخبر عن القضية المهدوية
قال الله تعالى: 
( وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ ) [القصص:5] 
القرآن يخبر عن قضية المهدية:
تمثل قضية المهدي عليه السلام منعطفاً تاريخياً في حياة البشرية، وأهميتها تكمن في أنها تحقق العدل الكوني في هذا الوجود. وقضيةٌ كهذه، لها أهمية بالمستوى العالي، لا نحتمل أن القرآن الكريم تغافل عن ذكرها في معرض آياته، ولعل أبرز شاهد على ذلك قوله تعالى: ( وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ).
ففي هذه الآية عرضٌ موجز لقضية المهدي عجل فرجه الشريف ، وأهم الجوانب المرتبطة بها، والتي منها:
الجانب الأول: حتمية قضية المهدي عليه السلام :
إن الظهور المبارك للمخلص العالمي حتمي الوقوع، ومعنى حتميته أنه لابد من حصول اليوم الذي تنتظر فيه البشرية خلاصها، على يد مفرج كرب المؤمنين الإمام المهدي ( عليه السلام ) ويتضح هذا المعنى في الآية جليلاً عند قوله تعالى: ( وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ ) لأن الإرادة هنا إرادة حتمية، بدليل أن الله في معرض المنّ و التكرم على عباده المستضعفين، وهو منه وعدٌ، يقطعه على نفسه و ( انَّ اللَّهَ لا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ ) [آل عمران:9] .
المهدي عليه السلام يمثل المصداق الأبرز للاستضعاف على وجه الأرض
إن الإرادة الحتمية التي جاءت لتبشر بالفرج الأعظم، تعني شريحة معينة من المجتمع الإنساني، فهي وأن كانت تتضمن فرجاً شاملاً وعدلاً عاماً، إلا أن الآية تخبر أن ذلك التفضل و التكريم من الله، على أمة من الأمم الإنسانية وليس على البشرية كافة، وهذه الأمة التي ذكرها الله تبارك وتعالى هم (الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ) ولا يعني انطباق مفهوم الاستضعاف على كثيرين أن كل هؤلاء معنيين بالآية، بل السياق يضيق الدائرة ويحصرها في شخصية المنتظر المؤمل، لأن سلطنته الظاهرية قد سُلبت منه، وحقه الذي منحه الله له غُصب، كما أن شيعته المحروم من الاتصال بهم عاشوا أشد ألوان الاضطهاد والظلم من طواغيت الدهر.
وكما يمثل الحجة ابن الحسن عليهما السلام أبرز مصاديق الاستضعاف على وجه الأرض، فإن أبائه وأجداده يمثلون تلك المرتبة من الاستضعاف؛ ولذا روي عن نبي الرحمة(صلى الله عليه واله وسلم) ( أنتم لمستضعفون بعدي) [معاني الأخبار - الصدوق] مشيراً إلى أمير المؤمنين والذرية الطاهرة (ع ) . 
الجانب الثالث: المنح الإلهية للمستضعفين في الدولة المهدية
التعبير ب* ( نَّمُنَّ ) معناه أننا نريد أن نمنح الهبات والنعم لتلك الفئة المستضعفة، وقد ذكرت هذه الآية جملة من تلك المنح: 
1- ( نَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً ) إن التاريخ الذي عاشه أهل البيت عليهم السلام، لم يكتب لهم أن يمارسوا دورهم القيادي على المستوى العالمي، بل مروا بمراحل جعلتهم يخفون هويتهم ودورهم القيادي، لكن الله أدخر لهم يوم بشرهم فيه، أنه سيظهرهم أمام العالم قادة للخلق وسادة عليهم. 
2- ( وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ ) وقبال حرمانهم دورهم القيادي وغيره، سلبت منهم حقوقهم التي وهبها الله لهم، فقد كانت الأرض بيد طواغيت العالم يديرونها ويتقاسمونها كيف شاؤا، إلا أن هذا الأمر مؤقت زماناً؛ لأن الله أل على نفسه أن ينصر المحرومين ويعين المستضعفين، فكتب أن الأرض مورثتهم، وكنوزها وما تخفيه بيدهم.
كيف نكّون مجتمع الذي يرده الإمام 
إن المجتمع الذي يريده الإمام يجب أن يكون منصاعاً لأوامره، مسلماً بما يقوله و يفعله ولا يريد مجتمع يعترض عليه، ويرى أنه يملك مستوى أعلى في الفهم من الإمام ، وكي يصل المجتمع إلى ما يريده الإمام (عليه السلام ) يحتاج أن يمر أفراده بمراحل تمحيصية من خلال مجموعة من الامتحانات، وأنقل لكم هذه القصة العظيمة و التي يرويها السيد الخوئي و يرويها عنه السيد محمد الصدر في كتاب الغيبة، يقول السيد محمد الصدر حدثني السيد محمد باقر الصدر عن أستاذه السيد الخوئي:
جاءني رجل شيبة من أهل العلم الموثوقين يبكي، فسألته عن سبب بكاؤه، فقال: سبب بكائي أني أردت في شهر رمضان أن أقضي ليالي القدر في مسجد الكوفة، فخرجت من النجف وأخذت معي فطوري متجهاً إلى مسجد الكوفة.
وفي مسجد الكوفة رأيت شخصين أحدهما نائم و الآخر جالس، فسلمت عليهما فردا علي السلام، فقالا لي: تفضل فقلت: لا أنا أريد أن أتوضأ.
و عندما أصبح وقت الإفطار قدم لي الشخص الجالس، فنجان قهوة، لكني أعرضت عنه، باعتبار أني قد أتيت بفطوري، ثم سألت الجالس وقلت له: من هذا و أشرت إلى النائم؟ فقال: هذا آغاي عالَم- أي سيد العالَم- فقلت له: لا تقل آغاي عالَم بل قل عالِم –أي سيدٌ عالِم- فأصر الرجل وقال: بل سيد العالَم.
ثم أخذ يسأل عن علماء النجف بالتفصيل، فتعجبت منه، وقلت في نفسي: ما يدريه بجميع العلماء، فلما حان وقت الصلاة قمت، وصليت صلاة المغرب، وقررت أن أجلس بعد صلاة المغرب لأفطر وأرتاح، ثم أصلي صلاة العشاء وأواصل بعدها أعمال ليلة القدر إلى طلوع الفجر، وأثناء استراحتي نمت وجلست، وإذا بجامع الكوفة مضيء بالأنوار، فتعجبت فبقيت ألتفت وألتفت، فرأيت ذلك الشخص المضطجع تتلألأ من وجهه الأنوار، والشخص الذي كان جالس يصلي خلفه، ووراءه صفان أو ثلاثة صفوف، وكنت أسمع قراءته، فلما فرغ من صلاته جاء ذلك الشخص الجالس، وقال: سيدي أنأخذ هذا الشخص معنا أم لا ؟ فقال: لا بقي عليه امتحان لم يأخذه .
بعد أن قال تلك الكلمات غاب عني، فعرفت أنه الإمام الحجة(ع ) . ورأيت المسجد عاد مظلماً، و إذا بي في أول الليل، فقمت وصليت العشاء، وجلست أبكي متحسر؛ لأني لم أشرب من يديه فنجان القهوة.
وحاصل ما أردنا بيانه، أن الإنسان يمر بعدة مراحل يتمحص فيها، حتى ينكشف له حقيقة نفسه، فمثلاً كل واحد منا يتصور أنه يحب الإسلام حباً عظيماً، لكن تنكشف له حقيقة نفسه عند الامتحان، أما الأوراد ومجرد الاعتقاد فإنهما لا يدلان على شيء.
وإن الغرض من نقل هذه القصة، أنني وأنت نمر بظروف شديدة نتمحص بها حتى ظهور الإمام سلام الله عليه؛
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نهر دجلة
مشرفه
avatar

دولة : العراق
رقم العضوية : 19
تاريخ التسجيل : 26/03/2011
الإقامة : بغداد
العمر : 57
الجنس : انثى

المشاركات : 2671
السٌّمعَة : 2
نقاط : 11548
وسام التميز
الاوسمه : وسام المشرفة

مُساهمةموضوع: رد: نصف شعبان ولادة امام الزمان الحجة عجل الله فرجه   السبت أكتوبر 10, 2015 4:30 am

المؤمنون والأسرار المهدوية



روي في كتاب كمال الدين وكتاب عيون أخبار الرضا عليه السلام وكتاب (كفاية الأثر) وغيرها مسنداً عن العبد الصالح أبي هاشم الجعفري –رضوان الله عليه- قال سمعت أبا الحسن صاحب العسكر –يعني الامام علي الهادي –عليه السلام- يقول:
الخلف من بعدي ابني الحسن، فكيف لكم بالخلف من بعد الخلق؟
قال ابوهاشم: فقلت: ولم جعلت فداك؟ فقال –عليه السلام-:
لأنكم لا ترون شخصه ولا يحل لكم ذكره باسمه.




قلت: فكيف نذكره؟


قال –عليه السلام-:


قولوا الحجة من آل محمد –صلى الله عليه وآله-
وروي في كتاب (كمال الدين) مسنداً عن العبد الصالح علي بن مهزيار –رضوان الله عليه- أنه كتب الى الامام علي الهادي يسأله عن الفرج فكتب –عليه السلام- يقول: إذا غاب صاحبكم عن دار الظالمين فتوقعوا الفرج.
في الحديث الشريف الأول ينبهنا مولانا عاشر أئمة العترة المحمدية –عليهم السلام- الى حقيقة الصعوبات التي تحيط بمؤمني عصر غيبة حفيده خاتم الأوصياء المهدي المنتظر –عجل الله فرجه الشريف-؛ هذه الصعوبات تنشأ أساساً من شدة تربص الأعداء بالمهدي الموعود لقتله –أرواحنا فداه- والقضاء بالتالي على الخطر الذي يتهدد حكم الطواغيت بزوال ظلمهم وجورهم وملأ الأرض قسطاً وعدلاً.




ونتيجة لذلك كانت غيبة بقية الله المهدي والصعوبات الناشئة من فقدان الإرتباط الظاهري به –صلوات الله عليه-؛ كما نشأت ضرورة التزام المؤمنين باجتناب كل ما يعرضه –أرواحنا فداه- لأخطار الظالمين والطواغيت بمختلف إنتماءاتهم، واجتناب كل ما يعرض جهوده وحركته –صلوات الله عليه- للتمهيد لظهوره ومن يرتبط به.


وهذا ما يوصينا به مولانا الامام النقي علي الهادي، حيث يقول –سلام الله عليه- في الحديث الأول:


"لا ترون شخصه ولا يحل لكم ذكره باسمه".
وهذا الحديث الشريف نموذج لعدة من الأحاديث الشريفة التي تنهى عن ذكر خاتم الأوصياء المحمديين المهدي باسمه الشريف –عليه السلام-، وقد استند اليها الفقهاء في فتاواهم المحرمة لذكره باسمه الشريف اما عموماً أو في خصوص عصر الغيبة الصغرى كما هو الرأي الفقهي الأشهر لشدة طلب الطواغيت له –أرواحنا فداه- في تلك الأيام؛


الا أن الوصية الأعم التي نستفيدها من هذا الحديث ونظائره، لا تختص بعصر الغيبة الصغرى ولا بمصداق ذكر اسمه الشريف –عليه السلام- كما صرح بذلك عدة من العلماء واستناداً الى الأحاديث المتحدثة عن حرمة افشاء أسرار آل محمد –صلى الله عليه وآله-؛ من هنا نفهم ان هذه الوصية تشمل ضرورة التزام مؤمني عصر الغيبة بالورع عن افشاء أي شيء يعرض الامام المنتظر –ارواحنا فداه- لمخاطر الأعداء، او يعرض انصاره المخلصين لاخطار الطواغيت او يعرض للخطر جهوده التمهيدية لظهوره المقدس عجل الله فرجه وجعلنا من خيار انصاره في غيبته وظهوره.


قول إمامنا علي الهادي –سلام الله عليه-:


"اذا غاب صاحبكم عن دار الظالمين فتوقعوا الفرج".




هذا القول البليغ يتضمن أولاً وصية للمؤمنين للسعي نحو الحصول على معرفة دقيقة ومتأنية بعلامات ظهور الموعود المنتظر –عجل الله فرجه- وطبق ما ورد في الاحاديث الشريفة؛ ثم تشخيص مصاديق تلك العلامات خاصة التي تصرح الأحاديث الشريفة بقرب وقوعها من الظهور المقدس.


والوصية الثانية التي يشتمل عليها هذا النص هو أن يضاعف المؤمنون من جهود استعدادهم لنصرة الامام بالصورة المطلوبة والالتحاق به عند ظهوره –عجل الله فرجه-، كما يستفاد من عبارة "فتوقعوا الفرج".


واضافة الى هاتين الوصيتين يتضمن هذا النص وصية ثالثة يمكن استفادتها من عبارة "اذا غاب صاحبكم عن دار الظالمين"، هذه العبارة تشير الى علامة قريبة من ظهور صاحب الزمان –سلام الله عليه- 



وهي غيبته عن دار الظالمين، وفيها الماحة لطيفة ودقيقة الى غيبة الامام المهدي –عجل الله فرجه- وبالكامل عن منطقة تخلو بالكامل من المؤمنين أو من يرجى ايمانهم ولو باحتمال ضعيف، فتكون غيبته عنها مقدمة لنزول عذاب الهي ما حق بها كخسف أو زلزال او غير ذلك مما ذكرته الاحاديث الشريفة ضمن بيانها لعلامات ظهوره –عجل الله فرجه-.



أقبل فديتك سيدي
يا حلم كل الأنبياء
أنت النعيم بلا قذىً
بل أنت بلسم كل داء
ولأنت حامل عزتي
وهويتي طول البقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نصف شعبان ولادة امام الزمان الحجة عجل الله فرجه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى جامع السعادات :: المنتدى الاسلامي :: أفراح أهل البيت عليهم السلام وأخبار الرواديد-
انتقل الى: