منتدى جامع السعادات
منتدى جامع السعادات
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم
أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد
إشرافنا ان تقوم بالدخول أو التسجيل
إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى
للتسجيل الرجاء
اضغط هنا


البحث عن السعادة الازليه (الكمال)
 
الترحيبالرئيسيةس .و .جالتسجيلدخولمكتبة الصور

شاطر | 
 

 اهمال الاطفال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نهر دجلة
مشرفه
avatar

دولة : العراق
رقم العضوية : 19
تاريخ التسجيل : 26/03/2011
الإقامة : بغداد
العمر : 57
الجنس : انثى

المشاركات : 2671
السٌّمعَة : 2
نقاط : 11548
وسام التميز
الاوسمه : وسام المشرفة

مُساهمةموضوع: اهمال الاطفال   الثلاثاء مارس 03, 2015 3:14 pm

----------------

--------------

-----------------

السلام  عليكم


تراحموا أيها العراقيون لكي نستعيد وجهنا المشرق ....
صورة نشرناها بصفحتنه ساهمت بتغيير حياة طفل وعائلة إلى الأبد ... هل هي الصدفة ؟ أم القدر ؟!
آخر تطورات قضية الطفل حسين قاسم وعائلته المسحوقة والتي نشرنا صورته قبل أيام قليلة وهو يفترش الرصيف في منتصف الليل ،وقد تبنت قضيته عائلة الفنان محمد جواد أموري متمثلة بزوجته السيده سناء وتوت ::
...
تكفل نادي الصيد العراقي بتعيبن الطفل ضمن الكادر الرياضي وتقديم يد العون من رئيس النادي بمبلغ للعائله وأتصلت بالسيدة سناء هيآت ومنظمات إنسانيه أهمها منظمة (we do help) بكادرها المتمثل بالدكتور الصيدﻻني سيف الصفار وزميله ظفار .. هذه المنظمة الحقيقية الفعل تواصلت وتابعت اﻷحداث مع السيدة سناء وبعد مناقشات معها ومع والدة حسين جرى اجتماع البوم في بيت السيدة سناء وأتفقوا على توصية الوالده واخذ تعهد منها باﻹهتمام بولدها وعدم السماح لها بان تجعله يفترش ارصفة بغداد ليلاً خاصة انها تملك دارا واﻷهتمام بدخولهم المدارس مقابل ان تتبنى المنظمة بتموينهم بالمواد الغذائيه وإيجاد فرص عمل ﻹوﻻدها الراشدين وعلاجها وزوجها ... وهناك شخصيات تتصل لتقديم العون . وسيباشر حسين بعمله في النادي لثلاثة ايام باﻷسبوع على ان بباشر بالتسجيل بالمدرسه في بداية العام المقبل .
لنبدأ من هذه اللحظه بإحترام عراقبتنا وأخذ دورنا في المشاركة والتراحم.
 













---------------------------------


أول البارحة ساعة 2 بالليل نشرنه صورة لطفل نايم يم أحد المحلات في شارع 14 رمضان بالمنصور ، ساعة 3 بالليل ،سيدة عراقية طلعت من بيتها بسيارتها وحدها وراحت دورت عليه ولگته وجابته لبيتها وگالتله أنت أمانة برگبتي ليوم الدين ، جابته لبيتها ووكلته وأهتمت بي ووفرتله فراش دافي ونطته فلوس،گعدت الصبح لگته طالع من البيت من غير ميگوللها ، ومن جديد يوم كامل هي تدور عليه وإلى أن لگته ورجعته لبيتها وراح تتكفل بي وبعائلته وحسب قولها أنها لن تتخلى عنه وعن عائلته مهما كان الثمن !
كل الشكر والتقدير للسيدة سناء وتوت زوجة الفنان الراحل محمد جواد أموري .
https://www.facebook.com/Baghdad1/photos/a.72781832667.75408.70081687667/10153185739042668/?type=1&theater








إعجاب · · =70081687667&p[1]=10153188503982668&share_source_type=unknown]مشاركة · 22,4355,9801,469
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نهر دجلة
مشرفه
avatar

دولة : العراق
رقم العضوية : 19
تاريخ التسجيل : 26/03/2011
الإقامة : بغداد
العمر : 57
الجنس : انثى

المشاركات : 2671
السٌّمعَة : 2
نقاط : 11548
وسام التميز
الاوسمه : وسام المشرفة

مُساهمةموضوع: رد: اهمال الاطفال   الخميس أبريل 27, 2017 10:51 am

🔹قال الرجل له بكل كبرياء: امسح حذائي!

فقال الطفل : أمرك سيدي



🔸قال الرجل :أسرع أسرع


🔹فقال الطفل 👨 : لمَ أنت مستعجل ؟!


🔸قال الرجل : أنت حشره والحشرات لا تكلم الملوك


🔹قال الطفل 👨 :لكني من مخلوقات الله

وخلقت في أحسن تقويم



🔸قال الرجل : أنتم الفساد


🔹قال الطفل : لا تتكبر على الله.... الله أكبر


🔸قال الرجل : لا تتكلم يا فتى وإلا صفعتك !


🔹قال الطفل بكل حزن : أمرك سيدي

ولكن عندي سؤال بسيط !

🔸قال الرجل : تكلم أيها الأحمق بسرعه لأني مستعجل
🔹قال الطفل : أليس لك أطفال بعمري ؟


🔸قال الرجل : كان لدي طفل بعمرك لكني فقدته من سنوات


🔹قال الطفل :أتحبه ؟!


🔸قال الرجل : لا تفتح على قلبي جروح قديمه


🔹قال الطفل مره ثانيه : أتحب ولدك المفقود ؟!


🔸قال الرجل : وما دخلك ؟
🔹قال الطفل للمره الثالثه : أتحب طفلك المفقود ؟!
🔸قال الرجل : يا ليتني التقي به

🔹قال الطفل : أنا ولدك !


🔸فقال الرجل وهو يضحك بأستهزاء : أولادنا لا يعيشون عيشتك القذره ايها الوقح



🔹فقال الطفل : أقسم بالله أني طفلك

فلكمه الرجل بقدمه على وجهه وسال الدم من انفه وقال : لا ترددها مره أخرى ! والا منعتك من الوقوف هنا امام منزلي 🏡

🔸قال الطفل وعيناه تذرف الدموع : أنت ابي 

🔹فقال الرجل : وما أدراك أيها الأحمق ؟!



🔸قال الطفل توفيت والدتي قبل عام وأتت بي إلى هذا المكان وقالت هذا بيت أبيك وكنت أنتظر خروجك من المنزل كل صباح لكي أنظف حذاءك وأكون من البارين بك
🔹فقال الرجل : من أمك ؟

🔸قال الطفل : أمي هي التي رميتها وطلقتها دون شفقة ورحمة وطردتها بنصف الليل عندما علمت أنها حامل بي



🔹فقال الرجل : وماذا بعد ؟

🔸قال الطفل : لديك يا أبي علامه في ظهرك



🔹قال الرجل : انت انت انت ماهو اسمك

🔸قال الطفل : كيف ستعرف اسمي وأنت لا تعرفني ؟!



🔹قال الرجل : ما اسمك يا ولدي

🔸قال الطفل : اسمي مثل اسمك


🔹قال الرجل : لماذا ؟!


🔸قال الطفل : لكي ينادوني الناس في كل مكان بأسمك وكانت ثقتي بربي أن تمر بإحدى الايام وعندما يناديني أحد أرى من لديه نفس الاسم وأحاول التوصل إلى والدي

🔹فقال الرجل : أين امك ؟!
🔸قال الطفل : أمي ماتت وهي تقول لي ابحث عن أبيك وبره لكي تدخل الجنه ! رغم قساوته 


فبكى الرجل حتى ذرفت دموعه أمام كل الملأ وضم الطفل إلى صدره !

🔹وقال : كم أنا مشتاق لك يا بنى !

🔸فقال الطفل : ولم تشتاق لأمي أبدا !


فسكت الرجل حتى أسود وجهه



🔹فقال الطفل : لا تصمت يا أبي لاني أمي قالت لي ما حدث ! وأعلمتني بأن زوجتك الثانيه اشترطت عليك أن تطلق أمي وأن لا تعترف بولدها الذي لم تراه قبل هذه اللحظه ؛؛؛!


كثير من العوائل تحصل فيها الطلاق...ولكن هل فكرتما انتما الاثنين ستكون الضحية هم الاطفال الابرياء الذين ليس لهم اي ذنب بسبب سوء تصرفكما الذي يصل الى الغباوة احيانآ...

[rtl]#قصة_وحكمة_وموعظة[/rtl] 📡
 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نهر دجلة
مشرفه
avatar

دولة : العراق
رقم العضوية : 19
تاريخ التسجيل : 26/03/2011
الإقامة : بغداد
العمر : 57
الجنس : انثى

المشاركات : 2671
السٌّمعَة : 2
نقاط : 11548
وسام التميز
الاوسمه : وسام المشرفة

مُساهمةموضوع: رد: اهمال الاطفال   الجمعة أغسطس 11, 2017 11:25 pm

ضحية ،




يعود الينا الدكتور حسن من الديوانية ليروي لنا احدى المواقف التي رافقته خلال مسيرته الطبية ،


في عام ٢٠٠٥ كانت الساعة في ردهة الطواريء تشير إلى الثانية صباحا حين تفاجأت بوقوف طفل صغير لم يتجاوز الخامسة من العمر في باب غرفة الطبيب المقيم، لم أحس بخطواته قبل أن يصل كأنه جاء بجناحين أو كان مختبأ بالقرب من الغرفة ليظهر بعدها بهذه الصورة المفاجأة؛ في تلك الأيام كانت طوابق المستشفى تعتمد أحيانآ على خفر الطوارئ لشدة النقص في أعداد المقيمين ولمشاكل أخرى لا يسع المجال لذكرها، أدركت بالحدس أنه نزل من أحد الطوابق، كانت الطوارئ شبه فارغه إلا من ثلاث مرضى حالتهم ليست حرجة ويغطون في نوم عميق بإنتظار توزيعهم إلى ردهاتهم في الطوابق من قبل الطبيب المقيم الأقدم، ...



- ها حبيبي يوليد منو وياك ؟
-محد وياي أمي نايمة بالطابق وآني وياها...
- وشعندك نازل وحدك ؟




-أمي أگعدها وما تگعد ....وفاتحه حلگها 


- أسرعت بأخذ جهاز الضغط والسماعة وأمسكت بيده وركضنا
-بينما نصعد وبسرعة في الدرج ويربك كلماتنا اللهاث .."وين بيا طابق ؟"
-عمي بالرابع...




في تلك الفترة كانت تعليمات مشددة من الأحزاب وميليشياتها تؤكد على منع مبيت الأطباء الذكور في جناح النساء وبالعكس وكانت التعيينات قليلة جدآ بالنسبة للممرضات كان عددهن قليل جدآ وكانت التعليمات تشدد على قفل باب الجناح بعد ال12 ليلا، وجدت الباب مغلقا طرقته بشدة وصحت بأن يفتحوا الباب بعد فترة ليست طويلة فتح الباب ركضنا إلى الردهة لقد أحزنني المشهد كثيرآ كانت متوفية وربما منذ أكثر من ساعة كانت لوحدها في تلك الردهة المعزولة كانت الستائر تحيط بها كقبر لم يرها أحد وهي تلفظ أنفاسها الأخيرة كانت يدها متشبثة بالسرير بقوة كأنها تحس بألم الولادة، كانت عيناها مفتوحيتين بتأمل ولم يكونا جاحضتين كحال أكثر المتوفين، كانت ريفية الملامح والهيئة تحس وأنت تتأمل وجهها بمدى الإنسحاق الذي كانت تعانيه؛ لقد إنتابني شعور بالحزن والغضب والإكتئاب وأنا أقف أمامها كتمثال وأمام برودة جسمها مترنحا بالعجز واللاجدوى؛ أمسكت بيديه بعد أن تأكدت من علامات وفاتها السريرية، جلست بقربه على السرير المجاور الفارغ...




- حبيبي السباعي الورد شسمك أنت ؟


-أسمي حمزة...أمي شبيها جابهني بقوة...تهربت... 


- أبوك وين ؟
-عد أهلي...
-صار له شگد ما جاي لأمك...
- من زمان...من دخلنا لسه ماجه...صارنا جمعتين من دخلنا. 




- ليش ما إجه خالك....؟
-خوالي أربعة بس ما أجو ولا واحد...


- ليش محد إجه لأمك لا أبوك ولا خوالك ولا عمامك...


- محد يجي وي أمي من تدخل كل مره للمستشفي بس خالتي...وخالتي ماتت العام..
-أمك عدها تلفون...؟




-لا عدها ورقة بجوزلانها بيها رقم أبوي...


بحثت عنه ووجدته قرب رأسها عندما أقتربت من رأسها إنتابني الغضب الشديد وأنا أحاول الإتصال برجل ولد إنطباعا مسبقا لي قبل سماع صوته بأنه متوحش تزاحمت شتائم من نوع ما في عقلي وأنا أحاول الإتصال، لقد رن تلفونه وبعد مدة أجاب صوت نسائي بلكنة ريفية ...




-أنت ياهو ؟


-هذا تلفون أبو حمزة....


-أي بس هو نايم وانه مرته الثانية....
-گعديه اني طبيب رايده....
-تكلم معي متثاءبا....تفضل دختور...
- أم حمزة توفت....


- يا أم حمزة.....تدارك هاااااا...شوكت قالها ببرود شديد أشد برودة من جسمها الذي أثلجه الموت ....




أدركت بأنني بصدد اتكلم مع لاإنسان ....





منقول من صفحة خان جغان ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نهر دجلة
مشرفه
avatar

دولة : العراق
رقم العضوية : 19
تاريخ التسجيل : 26/03/2011
الإقامة : بغداد
العمر : 57
الجنس : انثى

المشاركات : 2671
السٌّمعَة : 2
نقاط : 11548
وسام التميز
الاوسمه : وسام المشرفة

مُساهمةموضوع: رد: اهمال الاطفال   الأحد أغسطس 13, 2017 12:44 pm

اثناء الحرب العالمية الثانية وبعد مرور اسابيع حصل جندي ما على إجازة تسمح له بالعودة إلى بيته وما إن وصل إلى الشارع الواقع بالقرب من منزله حتى رأى شاحنة عسكرية متوقفة محمّلة بالجثث وعرف ان العدو قصف مدينته ، كانت الشاحنة تقل عشرات الجثث الهامدة وتستعد لنقلها إلى مقبرة جماعية



وقف الجندي أمام الجثث المتكدسة ليلقي اخر نظرة عليهم واذ به يلاحظ أن حذاء في قدم (سيدة ما) يشبه حذاء سبق أن إشتراه إلى زوجته فتوجه الى بيته مسرعا للإطمئنان عليها لكنه سرعان ما تراجع و عاد إلى الشاحنة من جدي
د ليتفحص الجثة فإذا بها زوجته
بعد صدمته
لم يشأ الجندي أن تدفن زوجته في مقبرة جماعية فطلب سحبها من الشاحنة تمهيداً لدفنها بشكل لائق وخلال عملية النقل تبين أنها لا تزال تتنفس ببطء و صعوبة فحملها إلى المسشفى حيث أجريت لها الإسعافات اللازمة و إستعادت الحياة من جديد
بعد سنوات على هذا الحادث حملت الزوجة التي كادت ان تدفن حية ووضعت صبيا اسمه 



(فلاديمير بوتين- رئيس روسيا الحالي )


القصة ذكرتها هيلاري كلينتون في كتااب اسمته " خيارات صعبة"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اهمال الاطفال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى جامع السعادات :: المجتمع :: الاسرة و الطفل-
انتقل الى: