أصبحنا نعيش كمجموعة من الآلات في مصنع كبير، نفعل ما يطُلب منا كل يوم بنفس الطريقة وبنفس التفاصيل، وتمر الأيام بدون أن نحقق أي انتصار أو مجد شخصي لأنفسنا، أو كما يقولون نعّمر في أرض الآخرين، والآن لابد لنا من وقفة مع هذا الروتين القاتل لنصنع لأنفسنا حياة خاصة بأهداف واقعية تشعرنا بالإنجاز والتحقق.